وزير الخارجية الكويتي: إلى متى نبقى صامتين إزاء موت وتشريد المدنيين في سورية
Image

وزير الخارجية الكويتي: إلى متى نبقى صامتين إزاء موت وتشريد المدنيين في سورية

مشاركة :

ندد الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة الكويت أمام مجلس الأمن الدولي يوم الخميس، بالوضع في سورية قائلا “إلى متى نبقى صامتين؟ وكم يجب أن يموت ويشرد من المدنيين، أطفال ونساء وشيوخ، حتى يبدأ المجتمع الدولي بالتحرك وبصوت واحد ويقول كفى؟ ويضع حدا لهذه المجازر والانتهاكات الخطيرة والجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي”.

وتقدم الشيخ خالد الصباح، الذي تترأس بلاده مجلس الأمن لهذا الشهر، بمشروع قرار أعد بالشراكة مع السويد يطالب بوقف الأعمال القتالية في سوريا لمدة شهر.

وقال بهذا الخصوص “يطالب مشروع القرار بوقف أعمال القتال في كافة المناطق السورية لمدة ثلاثين يوما، بهدف تمكين الأمم المتحدة وشركائها من إيصال المعونة والخدمات الإنسانية، وتقديم خدمات الإجلاء للمرضى والمصابين وفقًا لأحكام القانون الدولي، وإنهاء حصار المناطق السكنية”.

ودعا نائب رئيس مجلس الوزراء أعضاء المجلس إلى التصويت على القرار بالموافقة والسمو عن خلافاتها السياسية من أجل حماية المدنيين، مبينًا أن عدم التصدي للمجازر الفظيعة، التي ارتكبت بشكل متكرر على مدى سبع سنوات وبمختلف أنواع الأسلحة، هو ما شجع على الاستمرار بها دون أي اكتراث في ظل غياب المحاسبة وضمان المسؤولين عن تلك الجرائم إفلاتهم من العقاب.

المصدر : وزير الخارجية الكويتي: إلى متى نبقى صامتين إزاء موت وتشريد المدنيين في سورية

طباعة

مشاركة :

أضف تعليقا